مدونة عربية خالصة تهتم باللغة العربية دراسة ونقدا


    الفصل السادس من قصة كفاح شعب مصر ( شعب رشيد وحملة فريزر )

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 27
    تاريخ التسجيل : 04/08/2009
    العمر : 43
    الموقع : مصر - القاهرة المنوفية

    الفصل السادس من قصة كفاح شعب مصر ( شعب رشيد وحملة فريزر )

    مُساهمة  Admin في السبت 17 أكتوبر 2009, 01:00

    شعب رشيد : هذا الشعب المجيد الذى أبى فى عام 1807م أن يستسلم لجيش أكبر دولة فى أوربا وقتئذ بالرغم من أن حاميته لم تكن تزيد على سبعمائة جندى .
    وصول حملة فريزر : وصلت إلى الإسكندرية بقيادة "فريزر" فى منتصف مارس 1807م .
    خيانة أمين أغا : كان محافظاً للإسكندرية وقتئذ وقد سلم الإسكندرية للمحملة لأنه كان تركى الأصل لا يجرى فى عروقه الدم المصرى الأصيل .
    وطنية محافظ رشيد : عندما علم بزحف الحملة إلى رشيد جمع العلماء والأعيان والتجار للتشاور فى هذا البلاء الزاحف نحوهم .
    كلمة محافظ رشيد المشجعة : ألقى كلمة على الشعب يقول فيها :
    يا أهل رشيد هذا يومكم وتلك دياركم فدافعوا بكل ما استطعتم فمصير مصر فى أيدكم وأنتم بين أمرين إما الصمود والاستشهاد فى سبيل الديار والأبناء والأموال وإما أن تكتبوا لأنفسكم الذل والعار وهذا لا أرضاه لكم .
    موقف أهل رشيد بعد سماع الكلمة : صاحوا جميعاً فى حماسة : الموت فى سبيل الله الوطن غايتنا والكفاح من أجله رسالتنا .
    دور الأدباء : انطلقوا يلقنون الشعب الأناشيد الوطنية التى كان الأثر الطيب فبعثت الحماسة فى صدور الناس .
    محافظ رشيد يبعث رسالة خارج رشيد :
    أرسل محافظ رشيد رسله خارج المدينة ليخبروه بموعد قدوم العدو وعندما رأى الرسل العدو وعلى بعد أربعة كيلومترات من المدينة انطلقوا مسرعين لإخبار المحافظ .
    خطة محافظ رشيد ورجالها : نودى فى كل مكان وفى دقائق معدودة خلت الشوارع ووزع الجنود مع المجاهدين على المنازل الواقعة فى شارع دهليز الملك وصدرت الأوامر بفتح الباب الغربى المتصل بدهليز الملك .
    إعجاب المعتدين برشيد :
    عندما دخل المعتدون المدينة أعجبهم ما رأوه من حدائق فيحاء ومياه النيل العذبة وضفتيه المزدانتين بالخضرة وأشجار النخيل الباسقات .
    نجاح الخطة : بعد أن دخل العدو المدينة دون أن يعترض أحد طريقهم اطمأنوا وخلعوا أسلحتهم وأخذوا يتسامرون ويتضاحكون وفجأة انهال عليهم الرصاص من شرفات المنازل ونوافذها وخرج الجنود والأهالى بالسلاح الأبيض وفتكوا بهم وفت ذلك فى عضد الإنجليز ولاذت البقية منهم بالفرار ضاربين فى الصحراء .
    سؤال وجواب :
    س1: متى وصلت الحملة الإنجليزية إلى الإسكندرية ؟
    ج: وصلت فى منتصف مارس 1807م .
    س2: ما موقف أمين أغا محافظ الإسكندرية منها ؟ ولماذا ؟
    ج: قام أمين أغا بتسليم الإسكندرية للحملة فهو خائن لأنه تركى الأصل لا يجرى فى عروقه الدم المسرى الأصيل .
    س3: ما موقف محافظ رشيد عند علمه بزحف الحملة إلى رشيد ؟
    ج: جمع العلماء والأعيان والأدباء والتجار للتشاور معهم فى أمر هذا البلاء الزاحف نحوهم .
    س4: بم حمس محافظ رشيد الناس فى رشيد ؟
    ج: ألقى فيهم كلمة مضمونها : يا أهل رشيد ، هذا يومكم وتلك دياركم ومصر مصيرها فى أيديكم وأنتم بين أمرين ... إما أن تصمدوا وتستشهدوا فى سبيل وطنكم وإما أن تكتبوا الذل والعار لأنفسكم وهذا ما لا أرضاه لكم .
    س5: ما الدور الذى قام به الأدباء ؟ وما أثره ؟
    ج: أخذ الأدباء يلقنون الشعب الأناشيد الوطنية ، وقد رددتها الجماهير فبعثت الحماسة فى نفوسهم واستعدوا للعدو .
    س6: كيف عرف العدو خبر اقتراب العدو ؟
    ج: أرسل رسله خارج المدينة ليخبروه بقدوم العدو وعندما أصبح العدو على بعد أربعة كيلومترات من رشيد انطلقوا مسرعين ليخبروه .
    س7: ما الخطة التى تم وضعها لهزيمة العدو ؟
    ج: أخذ المنادون يطلبون من الناس الاختباء وفى دقائق خلت الشوارع من كل شيء .وزع الجنود المجاهدين على المنازل الواقعة فى شارع دهليز الملك باعتباره المدخل الرئيسى للمدينة .صدرت الأوامر بفتح الباب الغربى بدهليز الملك وعدم اعتراض طريق العدو .
    س8: ما الذي بهر الإنجليز عندما دخلوا رشيد ؟
    ج: أعجبهم ما رأوا من حدائق ، ومياه النيل العذبة وضفتيه المزدانتين بالخضرة وأشجار الباسقان علي جانبية.
    س9: كيف نجحت الخطة ؟
    ج: اطمأن العدو لعدم وجود مقاومة فخلعوا أسلحتهم وأخذوا يتسامرون ويضحكون ، وفجأة انهال عليهم الرصاص من كل مكان وهجم عليهم الأهالى بالسلاح الأبيض وانتشرت جثثهم في كل مكان ولاذت البقية بالفرار إلى الصحراء.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 22 يونيو 2017, 06:17