مدونة عربية خالصة تهتم باللغة العربية دراسة ونقدا


    قرص الشمس

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 27
    تاريخ التسجيل : 04/08/2009
    العمر : 42
    الموقع : مصر - القاهرة المنوفية

    قرص الشمس

    مُساهمة  Admin في الجمعة 16 أكتوبر 2009, 14:31

    س1 : ما المقصود بالمارد المصري ؟ ومتى خرج ؟ وا الذي حققه ؟
    ج : المقصود الجيش المصري . الساعة الثنية ظهر السادس من أكتوبر 1973 حطم كل القيود وتفوق على كل التوقعات .
    س2 : صف هجوم الطائرات المصرية علي الأعداء يوم السادس من أكتوبر .
    ج : انطلقت نسور الجو تعبر القناة وتصاحبها طلقات المدفعية تدك حصون العدو وقلاعه ؛ وشرع الجنود البواسل ينشدون جسور العبور ؛ وانطلقت صيحاتهم هادرة : الله أكبر ؛الله أكبر ؛ تبارك المسيرة وتزلزل الأرض تحت أقدام العدو ؛ الذي فر جنوده هاربين أمام الزحف المقدس
    س3 : تحدث عن دور الطيار منتصر فى حرب السادس من أكتوبر .
    ج : كان منتصر من أوائل الطيارين الذين حلقوا بطائراتهم لدك حصون العدو والقضاء على مناطق تجمعاته وتحطيم مراكز قيادته
    س4 : ما الذي تخيله منتصر وهو يلاحق بطائرته العدو ؟
    ج : كان كل طلقة يطلقها كأنها تبحث عن الذئب الذي احتل الوطن واغتصب الأرض ؛ كانت الذئاب التي تهرب من أمامه من جنود الأعداء تشبه تماما ذلك الذئب الذي افترس صديقه الشهيد مجاهدا .
    س5 : ما المدة التي استغرقتها معركة العبور؟ وما الذي حققه النصر ؟
    ج : فى ست ساعات رائعة تم النصر ورفرفت أعلام مصر فوق سيناء حقق النصر العزة والكرامة للشعب العربي كله وأعاد الأرض وحٌطمت أسطورة إسرائيل ( الجيش الذي لا يقهر )
    س6 : متى استأذن منتصر من قائده ؟ ولماذا ؟
    ج : بعدها بأسبوع استأذن منتصر قائده لأداء مهمة خاصة لم يفارقه حلم القيام بها طوال السنوات الست
    س7 : ما المهمة التي قام منتصر حتى يأخذ بثأره وثأر زميله ؟
    ج : قاد أحد زملائه الطائرة وظل منتصر يشحذ؛حتى ظهرت له المنطقة التي سقط فيها هو ومجاهد من قبل فأشار لصديقه بأنه سيهبط وهبط منتصر متأبطا مدفعا رشاشا،ولمح الكهف الذي اختبأ به من قبل،وجلس خلف تل رملي منتظرا قدوم الذئب .

    س8 : كيف أخذ منتصر بثأر زميله ؟
    ج : كان قرص الشمس قد ازداد توهجا بلونه الأحمر وسرعان ما برز الذئب ذو الغرة البيضاء التي تشبه القوس على جبهته من خلف الوادي تصحبه مجموعة من الذئاب . ستعد منتصر ؛ رفع الذئب رأسه ليقابل قرص الشمس كما فعل أول مرة ؛ ثم خفضها؛وفى اللحظة ذاتها انطلق رصاصات مدفع منتصر لتخترق جسم الذئب معلنة أنه لن يرفع رأسه مرة أخرى
    س9: بم كان يتمتم منتصر عندما رفع رأسه ليقابل قرص الشمس ؟ وما الذي خيل إليه ؟
    ج : رفع منتصر رأسه ليقابل قرص الشمس متمتما بفرحة غامرة : يرحمك الله يا مجاهد وخيل ليه أنه يرى ابتسامة على قرص الشمس الأحمر .

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 21 يناير 2017, 06:33