مدونة عربية خالصة تهتم باللغة العربية دراسة ونقدا


    النص الثانى (عهد الطفولة ) للشاعر / عبد القادر القصاب

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 27
    تاريخ التسجيل : 04/08/2009
    العمر : 42
    الموقع : مصر - القاهرة المنوفية

    النص الثانى (عهد الطفولة ) للشاعر / عبد القادر القصاب

    مُساهمة  Admin في السبت 17 أكتوبر 2009, 01:49

    التعريف بالشاعر:
    عبد القادر القصاب علم من أعلام الإذاعة والتلفزيون في سورية كتب عشرات الساعات الإذاعية ، ومئات الساعات
    التلفزيونية في الأدب والتراث والآثار وأعدها ، وقد عرضت كلها في سورية ، وأكثرها في أكثر المحطات العربية
    ونالت العديد من الجوائز .. وإلى جانب مشغله الإبداعي كلّف بالعديد من المهمات الإدارية ..ـ
    ولد في دير عطية 7/9/ 1942 .
    جو النص :
    يتحدث الشاعر عن حنينه لأيام الطفولة لا ليلهو كما يهلوا الأطفال ؛و إنما لينعم بالعلم ثم يتحدث عن علاقته
    بالعلم ودوره العظيم فى حياته 0
    (أ) أسباب حنين الشاعر إلى طفولته
    عَهْدُ الطُّفُولَةِ لا يُبَارِحُ بَالِى بَلْ لا يُغَادِرُ خَاطِرى وَخَيَالِى
    لا مَا حَنَنْتُ إِلَى بَرَاءَةِ لَهْوِهِ لا مَا ذَكَرْتُ تَبَخْتُرِى وَدَلالِى
    مَا كُنْتُ أَطْلُبُ فِى مَدَاهُ مَكَاسِبَا مِنْ مَغْنَمٍ فََانٍ وَمَرْبَــــحِ مَالِ
    لَكِنْ رَأَيْتُ الْعِلمَ نُوْرَاً سَاطِعَا مُتَأَلِقَاً فِى عَالــــــَمٍ مِفْضَــالِ






    الكلمة معناها مفردها جمعها مضادها
    عَهْد زمن عهود
    بالى البال :الخاطر
    حننت اشتقتُ وتلهفتُ
    لهو ما لعبت به وشغلك أى المرح واللعب جِد
    دلال حسن الحديث والمزاح والمراد (تدللى)
    فانٍ زائل فانون باقِ - خالد
    أطلب أريد وأبغي
    مغنم المراد (مكسب و ربح) مغانم
    متألق لامعا وظاهرا
    خاطرى فكرى وبالى
    عَهْد زمن عهود
    بالى البال :الخاطر
    يبارح يترك ويرحل ويفارق ويغادر
    خيالى ما تشبه لك فى اليقظة والمنام من صورة أخيلة وخيالات واقعى
    براءة طهر ونقاء
    تبختر مِشية المعجب بنفسه (تمايل وتثنى )
    مداه المسافة والغاية أى أثناء فترة الطفولة" أمداء
    ومربح ربح وكسب
    مكاسب وهو ما يُكسب (فوائد وعوائد) مكسب
    ساطع منير مظلم
    مفضال يقول الفضيلة والحق
    يغادر يترك ويرحل يقيم



    يقول الشاعر: أنه لا ينسى عهد الطفولة والبراءة ويحس بالحنين إليهما ، وأنه كان لا يسعى وراء مكاسب مادية فانية للدنيا ، ويعيش خالي البال من المتاعب والهموم .ثم يتذكر الشاعر براءة الطفولة ودورها في السعي وراء العلم وطلبه والاجتهاد في تحصيله
    -: كيف رأى الشاعر طفولته ؟ وماذا وجد فيها ؟
    ج: رأى الشاعر طفولته من منظوره الخاص بأنها تلك الفترة التى نعم فيها براحة البال ، وأقبل فيها على العلم بعقل صافٍ ، ملائكي منزه عن المادية المفرطة المتهالكة 0
    -: لِمَ اشتاق الشاعر إلى طفولته؟
    اشتاق إليها لأنه نعم فيه بالسعادة الحقيقة فى تقديره لقيمة العلم وليتخلص من واقع مادى مرير
    -: لماذا يشتاق الناس ُ إلى مرحلة الطفولة ؟
    من الناس من يشتاق إلى مرحلة الطفولة لذكرياتها الجميلة التى تحملها حيث البراءة والطهر 0
    من الناس من يشتاق إلى مرحلة الطفولة والصبا تخلصا من الواقع الذى يحياه
    -: بم تتميز مرحلة الطفولة ؟
    أ- اللهو واللعب الطاهر البريء
    ب - الذكريات الجميلة
    ج - عدم تحمل الأعباء والمسئولية



    س1: ما العلاقة بين : ( لا يفارق بالى – لا يغادر خاطر) ؟وما قيمته ؟
    ج: ترادف يدل على تأكيد حنين الشاعر إلي ذلك العهد الجميل
    س2:علام يدل قول الشاعر:" (لا يفارق بالى – لا يغادر خاطري) ؟
    ج:تعبير يدل على شدة التعلق بذكريات الطفولة وعدم القدرة على النسيان وسيطرة الذكريات0
    س3:ما مصدر الموسيقى فى البيت الأول ؟
    ج: اتفاق أخرى شطرى البيت الأول يعطى جرس موسيقى تطرب له الأذن
    س3: ما قيمة العطف فى Sadخاطرى وخيالى) ؟
    ج: يفيد تنوع سيطرة الذكريات على العقل والواجدان
    س4: ما قيمة استخدام الفعل المضارع ؟
    ج: يفيد التجدد والاستمرار
    س5: ما علاقة البيت الثانى بالأول؟
    ج: توضيح وتعليل للبيت الأول
    س6: ما الجمال فى :" لا ما حننت إلى براءة لهوه "؟
    ج: أسلوب نفى يؤكد جمال أيام الطفولة ففيها اللهو البريء والتبختر والدلال وراحة البال 0
    س7: ما قيمة تكرار النفى ؟
    ج: يؤكد تميزه وتفرده عن غيره من الناس وتعدد مظاهر جمال الطفولة 0
    س8: بم توحى هذه الألفاظ :" حننت – براءة لهوه – تبخترى و دلالى " ؟
    ج: ألفاظ تشعر بورعة وجمال تلك المرحلة 0
    س: بم توحى كلمة (مداه ) ؟
    ج: بسعة مرحلة الطفولة والراحة والحرية والسعادة0
    س: ما علاقة :" من مغنم ....." بما قبلها ؟
    ج: تفصيل بعد إجمال
    س: ما قيمة الوصف " فانٍ" ؟
    ج: توحي بحقارة المكاسب المادية لأنها فانية لا تدوم
    س: ما قيمة استعمال الشاعر لكلمة " لكنْ"؟
    ج: تدل على الاستدراك لتجنب الوقوع فى الخطأ ولتحدد ما نعم به الشاعر فى طفولته وكيف كانت
    س: ما الجمال فى :" العلم نور ساطعا"؟
    ج: تشبيه صور العلم بالمصباح الذى يشع نورا مما يدل على دور العلم العظيم فى هداية الناس 0
    س: ما قيمة الوصف :" ساطعا متألقا "؟
    ج: يوحى بروعة وجمال العلم 0
    س: علام يدل استخدام الفعل الماضى :" رأيت – أبصرت "؟
    ج: يدل على الثبوت والتأكد واليقين والتحقق0
    س: ما قيمة الإضافة فى قوله :" خاطرى – بالى "؟
    ج: للتخصيص
    س: ما قيمة تنكير " مغنم - مربح "؟
    ج: للعموم والشمول
    س: ما الجمال فى :" ما حننت – ما ذكرت "؟ وعلام يدل ؟
    ج: ما حننت – ما ذكرت : ترادف يدل على اعتزاز الشاعر بحمله لذكريات الطفولة .











    شُدَّتْ لِشُعْلَتِهِ الرِّحَالُ بِرَغْبَةٍ لِلإِقْتِبَاسِ لِذَا شَدَدْتُ رِحَالِى
    فَإِذَا أَنَا كَفَرَاشَةٍ بُهِرَتْ بِمَــا قّدْ أَبْصَرَتْ مِنْ هَيْبَةٍ وَجَلالِ
    فَقَبَسْتُ إِيْمَانَاً وَحُبَّاً صَادِقَــا بِالْمُرْتَجَى والشِّعْرُ كَانَ مَجَالِى
    شِعْرِى لِمَنْ آثَـارُهُ وتُـــرَاثُهُ فَنَظِيْمُهُ عِقْدٌ فَـــرِيْدٌ غَــــــالٍ



    الكلمة معناها مفردها جمعها مضادها
    شعلة النار المضيئة شُعل - شعلات
    رغبة لهفة وحب
    بهرت أعجبت ودهشت
    هيبة خوف ممتزج بالاحترام
    أبصرت رأت وشاهدت
    قبست أخذت
    المرتجى الذى أرجوه
    آثاره والمراد : نتيجته أثر
    فريد لا مثيل له - نادر
    عقد ما يوضع حول الرقبة
    قبست أخذت
    المرتجى الذى أرجوه
    الرّحال هى ما يستعد بها الإنسان للسفر رحل
    الاقتباس الأخذ
    لذا المراد من أجل ذلك
    جلال عظمة
    هيبة وجلال المراد : وقار طيش
    صادقا مخلصا لا شك فيه
    تراثه ميراث
    نظيمه المراد المنظوم : الشعر
    غال ذو قيمة كبيرة رخيص - بخس
    الفراشة حشرة تتهافت حول السراج فتحترق الفراشات



    فقد أدرك الشاعر أثر العلم في بناء شخصية الرجال ، ولذلك لم يخيب رجاءه ، فكانت ثمرة هذا الاجتهاد هي : عالم يدرك العلم وقيمته وأديب متمكن محبوب من الجميع .وقد علم أن العلم يحتاج إلى :
    1- يحتاج إلى الاجتهاد والعزيمة الماضية التى تتحمل تبعات المشقة والعناء .
    2- الرغبة فيه والإقبال عليه بحب .
    3- إيمانا بدوره العظيم فى الحياة.



    س: علام يدل قول الشاعر:" شدت لشعلته الرحال" ؟
    ج: صور العلم بمنارة تهدى الناس بنورها مما يؤكد قيمة العلم وضرورة طلبه في كل مكان وزمان
    س: بم توحى كلمة "برغبة"؟
    ج: توحى أن العلم يحتاج إلى الحب والرغبة
    س: ما علاقة لذا شددت رحالى بما قبلها "؟
    ج: نتيجة تدل على تقدير الشاعر للعلماء 0
    س: علم يدل قوله :" شددت رحالى"؟
    ج: تعبير يدل على الاستعداد التام والعزم الصادق لتلقيه 0
    س: ما قيمة الجمع فى قوله :" رحالى"؟
    ج: تدل على كثرة السبل لتلقى العلم 0
    س: ما علاقة البيت الثانى بما قبله ؟
    ج: نتيجة 0
    س: ما الجمال فى :" فإذا أنا كفراشة "؟
    ج: تشبيه شبه فيه الشاعر نفسه كفراسة فى طلب العلم مما يدل على الإقبال والتنقل بين فروع العلم

    س: بم توحى كلمة :" فإذا"؟
    ج: توحى بالمفاجأة 0
    س: بم توحى كلمة :" بهرت"؟
    ج: توحى بشدة الإعجاب والدهشة وعظيم أثر العلم 0
    س: استخرج أسلوب مؤكد ؟
    ج: قد أبصرت أسلوب مؤكد بقد
    س: ما قيمة العطف فى قوله :" هيبة وجلال"؟
    ج: يؤكد عظمة العلم وأثره العظيم فى النفس0
    س: ما الجمال فى "قبست إيمانا وحبا "؟
    ج: صور الإيمان بشيء مادى يقتبس مما يدل على عظمة دور العلم فى حياتنا وأضرار الجهل
    س: ما قيمة العطف فى :" قبست إيمانا وحبا"؟
    ج: يفيد التنوع
    س: بم توحى كلمة :" المرتجى"؟
    ج: توحى بتحديد الهدف وعظيمة الغاية 0
    س: علام يدل :" الشعر مجالى"؟
    ج: تعبير يدل على مكانة الشاعر وتقديره لقيمة العلم
    س: علام يدل البيت الأخير ؟
    ج: يدل على تقدير الشاعر لقيمة العلم .
    س: ما الجمال فى : فنظيمه عقد فريد غالٍ" ؟
    ج: تعبير صور فيه شعره بالعقد الفريد مما يدل على عظمة شعره وعلو مكانة العلم 0
    س: ما الدروس المستفادة من هذا النص ؟
    1- الطفولة صانعة المستقبل 0
    2- للعلم مكانة عظيم فى نهضة وتقدم الأمم 0
    3- أخذ سبل النجاح فى الحياة من العزيمة والرغبة والجد والاجتهاد0
    س: بم تصف الشاعر فى ضوء النص ؟
    ج: الشاعر مرهف الإحساس – محب للعلم – يضيق بالحياة المادية الفانية –

    السؤال الأول:
    عَهْدُ الطُّفُولَةِ لا يُبَارِحُ بَــــــــــــــالِى بَلْ لا يُغَادِرُ خَاطِرى وَخَيَالِى
    لا مَا حَنَنْتُ إِلَى بَرَاءَةِ لَهْـــــــــــــــوِهِ لا مَا ذَكَرْتُ تَبَخْتُرِى وَدَلالِى
    مَا كُنْتُ أَطْلُبُ فِى مــَدَاهُ مَكَاســــــــــِبَا مِنْ مَغْنَمٍ فََانٍ وَمَرْبَحِ مَـــــالِ
    لَكِنْ رَأَيْتُ الْعِلمَ نُوْرَاً سَاطِــــــــــــــعَا مُتَأَلِقَاً فِى عَالَمٍ مِفْضَــــــــالِ
    (أ) تخير الإجابة الصحيحة
    1- مرادف (ساطع) : (مختال- منير- زاهٍ )
    2- مضاد (فانٍ) : ( زائل – باقٍ – راقٍ )
    3- جمع ( مغنم ) : ( غنائم – مغانم – أغنام )
    4- مفرد (مكاسب) : ( كسب – مكسب – كاسب )
    5- مرادف (بالى) : (ممزق – فانِ – خاطرى )
    (ب) لَمَ اشْتاقَ الشاعرُ إلى عَهْدِ الطُّفولةِ ؟
    ...................................................................................................................
    (ج) (رَأَيْتُ الْعِلمَ نُوْرَاً سَاطِعَا) ما الجمال فى هذا التعبير ؟
    ...................................................................................................................
    (د) اكتب مما تحفظ ما يدل على :" تعلقت بالعلم كما تتعلق الفراشة بالرحيق فتتنقل فى طلبه من زهرة لأخرى"0
    ...................................................................................................................
    ...................................................................................................................
    السؤال الثانى :
    شُدَّتْ لِشُعْلَتِهِ الرِّحَالُ بِرَغْبَةٍ لِلإِقْتِبَاسِ لِذَا شَدَدْتُ رِحَــالِى
    فَإِذَا أَنَا كَفَرَاشَةٍ بُهِرَتْ بِمَا قّدْ أَبْصَرَتْ مِنْ هَيْبَةٍ وَجَــلالِ
    فَقَبَسْتُ إِيْمَانَاً وَحُبَّاً صَادِقَا بِالْمُرْتَجَى والشِّعْرُ كَانَ مَجَالِى
    شِعْرِى لِمَنْ آثَارُهُ وتُرَاثُهُ فَنَظِيْمُهُ عِقْدٌ فَـــرِيْدٌ غَــــــالٍ
    (أ) تخير الإجابة الصحيحة
    1- (شدت لشعلته الرحال) تعبير يدل على : ( الاستعداد – الفرار – الإقامة )
    2- المراد ( قبست) : ( نِلتُ - وافقت – شاهدتُ )
    3- مضاد (أبصرت): ( جهلت – عميت – خفيت )
    (ب) ما علاقة الشاعر بالعلم فى وضوء الأبيات السابقة ؟
    ...................................................................................................................
    (ب) ما الجمال فى :" فَإِذَا أَنَا كَفَرَاشَةٍ بُهِرَتْ" ؟
    ...................................................................................................................
    السؤال الثالث:
    عَهْدُ الطُّفُولَةِ لا يُبَارِحُ بَالِى بَلْ لا يُغَادِرُ خَاطِرى وَخَيَالِى
    لا مَا حَنَنْتُ إِلَى بَرَاءَةِ لَهْوِهِ لا مَا ذَكَرْتُ تَبَخْتُرِى وَدَلالِى
    مَا كُنْتُ أَطْلُبُ فِى مَدَاهُ مَكَاسِبَا مِنْ مَغْنَمٍ فََانٍ وَمَرْبَحِ مَـــــالِ
    لَكِنْ رَأَيْتُ الْعِلمَ نُوْرَاً سَاطِعَا مُتَأَلِقَاً فِى عَالَمٍ مِفْضــــــــَالِ
    (أ) تخير الإجابة الصحيحة
    1- مرادف ( يبارح) : ( يألف – يغادر – يغدر )0
    2- جمع (عالم) : ( عوالم – أعلام – معالم )
    3- مضاد ( ساطع ) : ( خافت – باهت – لامع )
    4- المراد بــ (عهد الطفولة ) : ( الميثاق –العلم-الذكريات )
    5-(لا يبارح بالى ) ( لا يغادر خاطرى) بينهما : (تضاد – مقابلة – ترادف )
    (ب) بِمِ تَتَمَيْزُ مَرْحَلَةِ الطُّفُولِة كما تُصورها الأبياتُ ؟
    ...................................................................................................................
    (ج) بم يوحى قوله :" لا يبارح بالى " ؟ وما قيمة تكرار النفى ؟
    ...................................................................................................................
    السؤال الرابع
    شُدَّتْ لِشُعْلَتِهِ الرِّحَالُ بِرَغْبَةٍ لِلإِقْتِبَاسِ لِذَا شَدَدْتُ رِحَــالِى
    فَإِذَا أَنَا كَفَرَاشَةٍ بُهِرَتْ بِمَا قّدْ أَبْصَرَتْ مِنْ هَيْبَةٍ وَجَــلالِ
    فَقَبَسْتُ إِيْمَانَاً وَحُبَّاً صَادِقَا بِالْمُرْتَجَى والشِّعْرُ كَانَ مَجَالِى
    شِعْرِى لِمَنْ آثَارُهُ وتُرَاثُهُ فَنَظِيْمُهُ عِقْدٌ فَـــرِيْدٌ غَــــــالٍ
    (أ) تخير الإجابة الصحيحة
    1- المراد بـ ( نظيمه) : ( الشعر – العلم – النظام )
    2- مضاد( هيبة) : ( وقار- طيش – خوف )
    3- جمع (الشعر) : ( الأشعار- المشاعر – الشعور)
    (ب) ماذا يحتاج العلم من صاحبه ؟
    ...................................................................................................................
    (ج) ما الجمال فى :" فنظيمه عقد فريد غالٍ" ؟
    ...................................................................................................................
    السؤال الخامس:
    فَإِذَا أَنَا كَفَرَاشَةٍ بُهِرَتْ بِمَا قّدْ أَبْصَرَتْ مِنْ هَيْبَةٍ وَجَلالِ
    فَقَبَسْتُ إِيْمَانَاً وَحُبَّاً صَادِقَا بِالْمُرْتَجَى والشِّعْرُ كَانَ مَجَالِى
    (أ) فى ضوء فهمك لمعانى الكلمات فى سياقها ضع مرادف (قبست) ومضاد ( هيبة ) وبم توحى كلمة (فراشة) ؟
    ...................................................................................................................
    ...................................................................................................................
    (ب) بم صوّر الشاعر نفسه فى البيتين ؟ وما دلالة ذلك التصوير ؟
    ...................................................................................................................

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 21 يناير 2017, 06:34