مدونة عربية خالصة تهتم باللغة العربية دراسة ونقدا


    الفصل الخامس من قصة كفاح شعب مصر ( إرادة الشعب وعزل الوالى التركى خورشيد )

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 27
    تاريخ التسجيل : 04/08/2009
    العمر : 43
    الموقع : مصر - القاهرة المنوفية

    الفصل الخامس من قصة كفاح شعب مصر ( إرادة الشعب وعزل الوالى التركى خورشيد )

    مُساهمة  Admin في السبت 17 أكتوبر 2009, 00:58

    عظمة الشعب المصري : شعبنا المصري يتمسك بحرية ويرفض أن يستعبد به حكمه أو يسوقه كالأنعام فيقف الشعب له فى البداية ناصحاً محذراً فإذا لم يستمع ثار عليه وأنزله من عرشه .
    الوإلى خورشيد وصفاته : كان حاكما لمصر عام 1805 وكان فاسداً ومن مظاهر فساده : استبداده بالشعب وقسوته وعدم حبه لمصر أو الرحمة بها .وكان كل همه جمع المال لإنفاقه علي ملاذه ورغباته الشريرة . استعان بجنود أجانب لا هم لهم إلا السلب والنهب وإضرار الناس .
    غضب الشعب من خورشيد : بلغ الغاضب غايته وبدأت النفوس تغلي كالماء علي النار وانتظر الشعب وقوع واقعة لإعلان الثورة عليه .
    وقعت الواقعة : فى مايو 1805 اعتدي خورشيد علي الأهإلى ونهبوا الحوانيت وسلبوا المواطنين وخطفوا بضاعة الباعة الجائلين وأكلوا ثمارهم وفاكهتهم .
    ثورة الشعب : شعر الشعب أنه ليس من الكرامة السكون عن هذا الفساد فثارت جموعه فى كل مكان يهتفون بسقوط خورشيد وجنوده .
    لجوء الشعب إلى العلماء والمشايخ : لجأت جموع الشعب إلى العلماء والمشايخ ليقودهم لأنهم كانت لهم مكانه عظيمة واحترام فى نفوس الناس .
    مطالب العلماء والمشايخ : تتلخص المطالب في
    خروج الجنود الأجانب من البلاد .
    عودة المواصلات بين الوجه القبلي والبحري .
    عدم فرض ضرائب جديدة من غير موافقة العلماء وزعماء الشعب .
    موقف خورشيد من هذه المطالب :
    كان متحصناً فى قلعته وبدلا من إعطاء الشعب حقوقه ضحك وسخر ، وأنكر حق الشعب فى هذه المطالب.
    حصار خورشيد فى قلعته: نتيجة رفض خورشيد للمطالب ازداد الشعب غضباً وقرروا خلعة وحاصروا قلعته وأبو ترك مكانهم حتى يخضع خورشيد ويرحل عن هذه الديار .
    تصرف خورشيد بعد طول الحصار : أرسل خورشيد رسوله برسالة للسيد عمر مكرم يقول فيها " كيف لا تطيعوا أولى الأمر وأنتم رجال الدين"
    رد عمر مكرم على رسالة خورشيد : قال لرسوله "نحن لا نطيع إلا الوالى العادل و خورشيد يعيد عن العدل والرحمة فقد استبدل وطغى وسلب ونهب الشعب وهو ليس الوالى الذى يجب على الشعب طاعته.
    موقف السلطان العثمانى من هذا الاضطراب : أمام إصرار الشعب وجد سلطان تركيا خلع خورشيد لتهدئة الشعب الثائر وأرسل يقول لخورشيد " لقد أدركنا غضب الشعب وتمرده عليك وأنه من الخطأ تأييدكم فى سيادتكم ولابد من عزلكم استجابة لمطالب هذا الشعب .
    سؤال وجواب :

    س1: ما موقف الشعب المصرى من أى حاكم يحكمه ؟
    ج: كان يرفض أن يستبد به حاكمه أو يسوقه كالأنعام ويبدأ فى نصحه وتحذيره فإذا لم يستمع ثار عليه وأنزله عن عرشه .
    س2: من خورشيد ؟
    ج: هو الوالى الذى حكم مصر عام 1805 .
    س3: ما مظاهر فساد خورشيد (صفاته) ؟
    ج: كان قاسياً ظالماً مستبداً لا يحب شعبه ولا يرحم الناس . وكان كل همه جمع المال لإنفاقه على ملاذه ورغباته الشريرة .واستعان بجنود أجانب لا همَّ لهم إلا سلب الناس ونهبهم .
    س4: ما الواقعة التى وقعت ؟ ومتى كان ذلك ؟
    ج: وقعت فى مايو عام 1805م ، وذلك عندما اعتدى جنود خورشيد على الأهالى ونهبوا الحوانيت وسلبوا المارين فى الطرقات وخطفوا بضاعة الباعة الجائلين وأكلوا ثمارهم وفاكهتهم .
    س5: ما موقف الشعب المصرى من هذه الواقعة ؟
    ج: شعروا بأنه ليس من الكرامة السكوت عن هذا الفساد فثاروا وانطلقوا فى ك مكان يهتفون بسقوط خورشيد وجنوده .
    س6: لماذا لجأت طوائف الشعب إلى العلماء والمشايخ ؟
    ج: لكى يقودهم لما لهم من مكانة واحترام فى قلوب الناس .
    س7: ما مطالب العلماء والمشايخ عند خورشيد ؟
    ج: - خروج الجنود الأجانب من البلاد .
    - عودة المواصلات بين الوجه القبلى و البحرى .
    - عدم فرض ضرائب جديدة إلا بموافقة العلماء والمشايخ .
    س8: ما موقف خورشيد من هذه المطالب ؟
    ج: ضحك وسخر وأنكر هذه المطالب والاستجابة لها .
    س9: ما موقف العلماء والشعب عندما علموا برفض خورشيد لمطالبهم ؟
    ج: ازداد غضباً وقرروا خلعه واندفعوا مزودين بالسلاح والبنادق لمحاصرة خورشيد وأبو أن يتراجعوا حتى يرحل خورشيد عن مصر .
    س10: "كيف لا تطيعون أولى الأمر وأنتم رجال الدين" ؟ من القائل ؟ ومتى ؟
    ج: القائل : خورشيد عندما طال حصار الشعب لقلعته .
    س11: بم رد السيد عمر مكرم على رسالة خورشيد ؟
    ج: أرسل له مع رسوله قائلاً : "نحن لا نطيع إلا الوالى العادل وأنت أبعد عن العدل والرحمة ، ولا يجب طاعته لأنه استبد وطغى ولاهم له إلا السلب والنهب والتعذيب" .
    س12: ما موقف سلطان تركيا من اضطراب الأوضاع فى مصر ؟
    ج: قرر مضطراً عزل خورشيد تهدئة للشعب المصرى الغاضب .
    س13: ما مضمون رسالة سلطان تركيا إلى خورشيد .
    ج: لقد أدركنا غضب الشعب المصرى وتمرده عليك وأنه من الخطأ تأييدكم فى سياستكم ولابد من عزلكم تحقيقاً لرغبات هذا الشعب .

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 25 يوليو 2017, 20:32